الغدد اللعابية هي غدد موجودة في جسم الإنسان تنتج اللعاب. توجد الغدد اللعابية حول الفك واللسان والحنك والفم. اعراض التهاب الغدة اللعابية,  أنها تنتج السائل المعروف باسم إفراز. يحتوي على إنزيمات تساعد على هضم الطعام في الفم كما يمنع جفاف الفم ويمنع نمو الميكروبات في الفم. تساعد الغدد اللعابية أيضًا على حماية الأسنان.

يمكن أن تصبح ملتهبة أو مسدودة اعتمادًا على مجموعة متنوعة من العوامل. قد يحدث الالتهاب (التهاب الغدد اللعابية) بسبب العدوى أو الحصوات اللعابية التي تمنع تدفق اللعاب. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لبعض الأدوية أو العلاج الإشعاعي أو الأطعمة الساخنة أو الباردة أن تؤثر أيضًا على الغدد اللعابية.

غالبًا ما تسبب مشاكل الغدد اللعابية جفاف الفم وصعوبة البلع ورائحة الفم الكريهة وتسوس الأسنان وتقرحات الفم. ولذلك، فإن نظافة الفم الجيدة وفحوصات الأسنان المنتظمة مهمة للحفاظ على صحة الغدد اللعابية.

ما هي أعراض التهاب الغدة اللعابية؟

أعراض التهاب الغدة اللعابية

تورم

قد تنتفخ الغدد اللعابية بسبب الالتهاب. قد يتطور بسبب عدوى بكتيرية أو فيروسية. الحصوات اللعابية عبارة عن جزيئات صلبة تمنع التدفق ويمكن أن تسبب تورمًا مؤلمًا.

ألم

منتفخة أعراض التهاب الغدد اللعابية يمكن أن يسبب الألم وعدم الراحة في البلع والتحدث والأنشطة اليومية الأخرى. عندما تنتفخ الغدد قد يحدث تورم داخل الفم أو أمام الأذن. بالإضافة إلى ذلك، قد تصبح النتوءات قاسية ومؤلمة عند اللمس.

احمرار

قد تصبح الغدد اللعابية حمراء بسبب الالتهاب. عادة ما يكون احمرار الغدة اللعابية مصحوبًا بتورم في الفم أو أمام الأذن. وفي حالة التهاب الناسور يحدث تورم أيضًا تحت الذقن. بالإضافة إلى ذلك، قد تحدث أيضًا أعراض أخرى مثل جفاف الفم وصعوبة البلع ورائحة الفم الكريهة وتقرحات الفم. إذا استمر الطفح الجلدي والأعراض الأخرى، فمن المهم استشارة الطبيب.

فم جاف

قد لا تفرز الغدد اللعابية الملتهبة اللعاب بشكل طبيعي، لذلك قد يحدث جفاف في الفم. ويمكن أن يؤدي أيضًا إلى مشاكل أخرى مثل جفاف الفم، وألم في الفم، وحرقان في اللسان، وصعوبة في البلع، ورائحة الفم الكريهة، وتسوس الأسنان. إذا كانت لديك شكوى من جفاف الفم، فمن المهم استشارة الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة وبدء العلاج.

صعوبة في البلع

تورم الغدد اللعابية يمكن أن يسبب صعوبة في البلع. يمكن أن تسبب مشاكل الغدد اللعابية صعوبة في البلع (عسر البلع). أسباب مثل التهاب الغدد أو الحصوات أو ورم الغدة اللعابية قد تعيق التدفق وتسبب صعوبة في البلع.

رائحة كريهة

يمكن أن يسبب التهاب الغدد اللعابية رائحة الفم الكريهة. يؤدي انخفاض التدفق أو توقفه إلى خلق بيئة جافة في الفم، مما يتسبب في تكاثر البكتيريا ورائحة كريهة. أسباب مثل التهابات الغدد والحصوات والأورام يمكن أن تقلل من التدفق وتسبب رائحة كريهة.

ارتفاع درجة الحرارة

في بعض الحالات، أعراض التهاب الغدد اللعابية قد ترتفع درجة حرارة الجسم. إذا تم الكشف عن أي من هذه الأعراض، فمن الضروري استشارة الطبيب.

علاج التهاب الغدد اللعابية

أعراض التهاب الغدة اللعابية

قد يختلف العلاج اعتمادًا على سبب الالتهاب. ويعتمد العلاج عادة على شدة الأعراض، وعمر المريض وصحته، ونوع العدوى، وخطر انتشار العدوى.

عادة ما يتم علاج الالتهابات البكتيرية بالمضادات الحيوية. يمكن استخدام مسكنات الألم والأدوية المضادة للالتهابات لتخفيف أعراض الألم والالتهاب. الكمادات الساخنة والباردة يمكن أن تساعد أيضًا في تخفيف الألم.

عادة ما يقتصر علاج الالتهابات الفيروسية على علاج الأعراض. يمكن استخدام مسكنات الألم والأدوية المضادة للالتهابات لتخفيف أعراض ارتفاع درجة الحرارة والألم والالتهاب. يمكن أيضًا استخدام الأدوية لمنع الجفاف.

بالإضافة إلى العلاج، والاهتمام بنظافة الفم وشرب الكثير من السوائل، أعراض التهاب الغدد اللعابية قد يساعد في تخفيفه. من المهم أن يتبع المرضى خطة العلاج الصحيحة بالتشاور مع طبيبهم.

telefon ieltisimi
تواصل واتس اب